صندوق النقد: إلغاء «دعم الطاقة» يوفر 336 مليار دولار لدول الشرق الأوسط


ـ توسع صراع الشرق الاوسط يُفاقم أضرار الاقتصاد العالمي

حذرت مديرة صندوق النقد الدولي، كريستالينا غورغيفا، من أن اتساع رقعة الصراع في الشرق الأوسط قد يؤدي إلى تفاقم الأضرار الاقتصادية على المستوى العالمي.

وأشارت غورغيفا في كلمة ألقتها في المنتدى المالي العربي في السعودية أمس، إلى أن الصراع يؤثر على السياحة في الدول المجاورة، وأن الصندوق يراقب التأثيرات المالية عن كثب، بحسب «العربية Business».

وأكدت أن تأثير الصراع في الشرق الأوسط على المستوى العالمي يتجلى في ارتفاع تكاليف الشحن وانخفاض حجم المرور عبر البحر الأحمر.

وأضافت، أن صندوق النقد سينشر وثيقة قريباً تظهر أن الإلغاء التدريجي لدعم الطاقة يمكن أن يوفر 336 مليار دولار في منطقة الشرق الأوسط، ما يعادل اقتصادي العراق وليبيا مجتمعين.

وفي حين أن حالة عدم اليقين لا تزال مرتفعة، بسبب التطورات المأسوية بين جيش الاحتلال وغزة، إلا أن غورغيفا بدت أكثر ثقة بشأن التوقعات الاقتصادية، وقالت: «الاقتصاد العالمي كان مرناً، ومع انخفاض التضخم بشكل مطرد، فإننا نستعد لهبوط ناعم في 2024».

وأضافت: «لقد تجاوز النمو التوقعات في العام الماضي، ونتوقع أن يصل هذا العام إلى 3.1 في المئة. لكن لا يمكننا أن نعلن النصر قبل الأوان».



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *