«كامكو انفست»: طلب الغاز عالمياً… سيرتفع 2.5 في المئة


– أداء مضطرب لسوق الغاز في 2022 وبلوغ أسعاره مستويات قياسية

– إنتاج 13 مليار متر مكعب من الغاز المسال في 2023 لم يسد فجوة الطلب في أوروبا

وصف تقرير شركة كامكو إنفست، أداء أسواق الغاز الطبيعي العالمية في 2023 بأنها اتسمت بالاستقرار، إلى حد ما، لجهة الأسعار وسبل الإمدادات، وذلك قياساً بـ2022 الذي شهد أداءً مضطرباً ووصلت خلاله أسعار الغاز الطبيعي إلى مستويات قياسية، وسط توقعات بأن يرتفع الطلب العالمي على الغاز الطبيعي 2.5 في المئة العام الجاري بدفعٍ من عوامل عدة بينها النمو القوي المتوقع لقطاعي الصناعة والطاقة في الاقتصادات سريعة النمو في آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا.

حالة التوازن

وذكر التقرير أن التداعيات التي أعقبت الصراع الروسي الأوكراني، فرضت إعادة حالة التوازن لأسواق الغاز الطبيعي العالمية، حيث حاولت الدول الأوروبية إيجاد بديل فوري لإمداداتها من الغاز الروسي منخفض السعر، بينما كان على روسيا أيضاً توفير مشترين جدد لمخزونها الفائض من الغاز، الذي كانت تورّده إلى الدول الأوروبية.

وأضاف أن أسعار الغاز الطبيعي شهدت انخفاضاً شديداً خلال 2023، لكنها تمكنت من الحفاظ على مستويات أعلى من المتوسطات التاريخية في أوروبا وآسيا.

وظلت الإمدادات المتجهة لسوق الغاز الطبيعي الأوروبي محدودة في 2023، حيث زودت روسيا الدول الأوروبية بكمية أقل من الغاز بمقدار 38 مليار متر مكعب عما كانت عليه في العام 2022.

سدّ الفجوة

في المقابل، زاد الإنتاج العالمي من الغاز الطبيعي المسال بمقدار 13 مليار متر مكعب فقط في 2023، ما لم يكن كافياً لسد فجوة الطلب في أوروبا، والتي خلفتها القيود المفروضة على خطوط أنابيب الغاز الروسية، لكن رغم نقص الإمدادات إلى أوروبا، فإن الجمع بين عوامل عدة ضمنها اعتدال الجو في فصل الشتاء بصورة غير متوقعة وزيادة المصادر البديلة لاستهلاك الطاقة مثل مصادر الطاقة المتجددة، التي حدت من الضغوط المتصاعدة على استهلاك الغاز الطبيعي في أوروبا.

وتفوقت الصين على اليابان كأكبر مستورد للغاز الطبيعي المسال على مستوى العالم في 2023، بينما انخفض الاستهلاك بأوروبا 7 في المئة، كأدنى مستويات مسجلة منذ 28 عاماً.

التجارة العالمية

وفي ما يتعلق بالتجارة العالمية للغاز الطبيعي المسال، زادت 12 مليار متر مكعب في 2023، واستحوذت الولايات المتحدة وحدها على أكثر من 10 مليارات.

وعلى صعيد أداء الأسعار الشهرية، فإنه وفقاً للبنك الدولي، انخفض متوسط أسعار الغاز الطبيعي الشهرية في الولايات المتحدة لشهر ديسمبر 54 في المئة، على أساس سنوي ليصل 2.53 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، كما انخفضت أسعار الغاز الطبيعي الأوروبي للشهر ذاته بنسبة 68.1 في المئة، على أساس سنوي، ليصل المتوسط الشهري 11.51 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، في حين انخفض المتوسط الشهري لسعر الغاز الطبيعي المسال الياباني لديسمبر نفسه 38.7 في المئة على أساس سنوي، وصولاً إلى 12.61 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

ووفقاً لوكالة الطاقة الدولية، من المتوقع أن يرتفع الطلب العالمي على الغاز الطبيعي 2.5 في المئة بـ2024 فيما يعزى بصفة رئيسية إلى النمو القوي المتوقع لقطاعي الصناعة والطاقة في الاقتصادات سريعة النمو في آسيا وكذلك دول الشرق الأوسط وأفريقيا.

وذكرت «كامكو انفست» أنه من المتوقع أيضاً أن ترتفع أسعار الغاز الطبيعي بسبب عودة درجات الحرارة في فصل الشتاء إلى مستوياتها المعتادة في المتوسط، ما يسهم في زيادة استهلاك الغاز كوقود للتدفئة في نصف الكرة الشمالي في 2024 بعد شتاء معتدل بصورة استثنائية في 2023.

واستناداً على ما نشر على موقع «LNGPrime.com»، أضافت «كامكو انفست» أن واردات الصين من الغاز الطبيعي تحسنت بنسبة 9.9 في المئة في 2023 لتصل 120 مليون طن، بينما انخفضت واردات اليابان 8 في المئة على أساس سنوي في 2023 لتصل 66.2 مليون طن متري.

استهلاك أوروبا

وذكرت «كامكو انفست» أن كمية الغاز الطبيعي التي استهلكتها الدول التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي، تراجعت بمقدار 35 مليار متر مكعب في 2023 (488 مليار متر مكعب) مقارنة بمستويات الاستهلاك في 2022 (524 مليار متر مكعب)، وقد تركز معظم انخفاض استهلاك الغاز الطبيعي في أوروبا في قطاع تحويل الغاز إلى طاقة، والذي سجل انخفاضاً بنسبة 15 في المئة على أساس سنوي في 2023، فيما يعزى بصفة رئيسية إلى تزايد إنتاج الطاقة المتجددة وانخفاض استهلاك الكهرباء.

وتوقعت وكالة الطاقة الدولية نمو الطلب على الغاز الطبيعي في الدول الأوروبية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بنسبة 3 في المئة في 2024 على خلفية النمو المتوقع لاستهلاك الغاز في القطاعات السكنية والتجارية والصناعية.

كما توقعت أن ينخفض استخدام الغاز في أوروبا بقطاع الطاقة 10 في المئة، بسبب تسارع وتيرة نمو استخدام الطاقة المتجددة وزيادة توافر الطاقة النووية في فرنسا، فيما توقعت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن تصل حصة الغاز الطبيعي هناك من توليد الكهرباء إلى 42 في المئة في 2024 قبل أن تنخفض هامشياً إلى 41 في المئة في 2025.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *