«وربة» يطلق قسماً مصرفياً جديداً… لخدمات الأعمال


أطلق بنك وربة قسماً جديداً للخدمات المصرفية للأعمال يقدم منتجات وخدمات مخصصة لتمكين رواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة من الوصول إلى أهدافهم من خلال أحدث الحلول في الخدمات المصرفية للأعمال.

وقال مدير إدارة الخدمات المصرفية للأعمال حمد المطوع، إن قسم الخدمات المصرفية للأعمال صُمم خصيصاً ليقدم الحلول المصرفية للأعمال، ويقدم مجموعة متنوعة من المزايا الاستثنائية التي تتيح إدارة العديد من المعاملات المصرفية بسلاسة وسهولة مع مجموعة واسعة من الخدمات المصرفية سهلة الاستخدام والمتاحة على مدار الساعة.

وأوضح المطوع أن القسم الجديد عبارة عن حساب جارٍ يمكن للعميل فتحه بكل العملات الرئيسية ويتضمن بطاقات متعددة بوظائف مميزة وفيه رابط دفع الفواتير ومتوافر فيه أجهزة نقاط البيع وبوابة الدفع والتطبيق الإلكتروني والخدمات المصرفية عبر الإنترنت ويوفر طلب دفتر شيكات وله جهاز «CDM» للإيداع النقدي لمن يريد القيام بعملية إيداع نقدي مجمعة من خلال خدمة رقمية متكاملة.

وذكر المطوع أن الغاية من ذلك هو تمكين الشركات من تحقيق طموحاتهم وخلق قيمة فريدة في الخدمات المصرفية وما بعدها لإتاحة الفرص للشركات وتقديم أفضل تجربة لعملائه خارج حدود الخدمات المصرفية.

وأضاف المطوع أن ما يميز البنك دائماً هو الاهتمام المتواصل بالابتكار على أساس فهم واقعي لاحتياجات العملاء واهتمام كبير بطموحاتهم والمحافظة على الشفافية في العلاقة مع العملاء المبنية على أساس الثقة والاحترام المتبادلين مع التطلع إلى التميز والتفرد من خلال الريادة في ابتكار أبسط الحلول وأكثرها ملاءمة للعملاء.

وأفاد المطوع بأن البنك يسعى دائماً إلى تقديم أعلى مستويات الخدمة لعملائه، سواءً من الأفراد أو الشركات لاسيما الناشئة انطلاقاً من إستراتيجية تسهيل جميع المعاملات المالية والمصرفية لهم وتوفيرها بأعلى مواصفات الأمان والسرعة والسهولة واليسر.

ونوه إلى أن إدارة «وربة» ارتأت منذ البداية التركيز على قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة كونه أصبح من القطاعات المؤثرة في الاقتصاد الكويتي وداعماً أساسياً للتنمية وتنويع مصادر الدخل، وهو ما قررته الإدارة العليا في البنك من ضرورة التوجه لدعم مشروعاتهم وتنويع فرصهم نحو مزيد من الابتكار والإبداع وتحفيز فرص نموها ومساعدتها على الانطلاق في مختلف القطاعات والمجالات.

وذكر المطوع بأن «وربة» يتبع إستراتيجية طويلة الأجل لنمو مستدام ودعم مستمر لعملائه من أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة من خلال شراكات واتفاقيات تعاون مشترك مع العديد من الشركات التي تقدم الدعم اللوجيستي والتقني لا سيما المتخصصة في التجارة الإلكترونية والرقمية المختلفة، وهو ما يؤكد الدور الاقتصادي والاجتماعي للبنك.

بدوره، قال مدير «ماستركارد» في الكويت وقطر إردم تشاكار: «نحن متحمسون للتعاون مع (وربة) في جهودهم لتطوير الإدارة المالية للشركات في الكويت متماشية مع خطة البنك الابتكارية في تمكين رواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة، إضافة إلى إطلاق بطاقات ماستركارد التجارية، وإمكانية محتملة للإسهام بشكل إيجابي في المجتمع التجاري المحلي والمساهمة في الاقتصاد الكويتي العام».

وأضاف: «ستمكن هذه البطاقات الشركات والأعمال التجارية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة من إدارة مصروفاتهم بفعالية، وزيادة الرؤية والكفاءة في عملياتهم المالية، ونتطلع إلى رؤية هذه المبادرة تمكين المجتمع التجاري المحلي وتحقيق تأثير إيجابي على الاقتصاد».



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *