آسيا توثق تألق برشم وعفيف وسون


تنطلق منافسات الدور قبل النهائي ببطولة كأس آسيا لكرة القدم اليوم، وذك بعد انتهاء مباريات دور الثمانية التي شهدت منافسة مثيرة وممتعة في المواجهات الأربع، والتي ستبقى طويلا في ذاكرة جماهير كرة القدم الآسيوية.

وقد شهد الدور ربع النهائي العديد من الحقائق والإحصائيات الرئيسية المهمة، لعل في مقدمتها أن منتخب الأردن تغلب على طاجيكستان، التي تشارك لأول مرة في البطولة بهدف نظيف على ستاد أحمد بن علي يوم الجمعة ليتأهل إلى قبل نهائي كأس آسيا للمرة الأولى في تاريخه.

وبعد خمس محاولات سابقة، نجح منتخب إيران أخيرا في تحقيق الفوز على اليابان في كأس آسيا، وبأسلوب رائع، حيث تغلب المنتخب الإيراني على بطل آسيا أربع مرات 2-1، إثر ضربة جزاء في اللحظات الأخيرة عن طريق علي رضا جاهانبخش.

وبرز مشعل برشم باعتباره بطل منتخب قطر حامل اللقب، حيث تصدى حارس نادي السد البالغ من العمر 25 عاما لثلاث ركلات ترجيح، وهو أكبر عدد من التصديات لركلات الترجيح من حارس مرمى في هذه البطولة، ليساعد البلد المضيف بالتأهل إلى الدور قبل النهائي من خلال التغلب على أوزبكستان.

كانت مباراة دور الثمانية التي أقيمت يوم السبت الماضي تشهد أول ركلات ترجيح تخوضها قطر في كأس آسيا، وهي ستبقى طويلا في الذاكرة بعد تألق برشم في الدفاع عن عرينه، وسط حضور جماهيري كبير.

واصلت كوريا الجنوبية مسيرتها في التسجيل بالوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني، حيث ساعدتهم ضربة الجزاء التي سجلها هوانغ هي تشان في الدقيقة 96 على نقل مواجهتهم في دور الثمانية أمام أستراليا إلى الوقت الإضافي ثم قادتهم ركلة حرة مباشرة مذهلة من القائد سون هيونغ مين إلى التأهل إلى الدور قبل النهائي. ولم تستقبل شباك الطاجيك، الذي يشرف على تدريبهم الكرواتي بيتار سيجرت، أكثر من هدف واحد في أول خمس مباريات لهم في كأس آسيا.

كان آخر فريق حقق هذا الإنجاز هو الأردن الذي لم تهتز شباكه أكثر من مرة واحدة في مبارياته السبع الأولى في نسختين بعد ظهوره الأول في عام 2004 بعد اختتام مباريات دور الثمانية للنسخة الثامنة عشرة من كأس آسيا، صنع لي كانغ إين لاعب جمهورية كوريا 17 فرصة وست فرص خطيرة، حيث يتفوق على بقية اللاعبين في البطولة. كما أن لاعب خط وسط باريس سان جرمان هو صاحب أكبر عدد من التمريرات العرضية الناجحة في البطولة بواقع 16 تمريرة عرضية.

ويحتل القطري أكرم عفيف، الذي شارك في صناعة ستة أهداف في البطولة حتى الآن، المركز الثاني في صناعة الفرص 13 فرصة والعرضيات الناجحة 13 تمريرة عرضية ناجحة.

تصدى حارس المرمى الأسترالي ماثيو رايان لسبع تسديدات على مرماه خلال المباراة التي خسرها منتخب بلاده في الوقت الإضافي أمام كوريا الجنوبية، وكان ضمن هذه التسديدات ست من داخل منطقة الجزاء.

واحتل حارس المرمى الكوري جو هيون وو المركز الثاني في القائمة حيث تصدى لأربع تسديدات، بنسبة تصد بلغت 80 %، بينما تصدى حارس قطر معتز برشم لثلاث تسديدات لحامل اللقب في مواجهة أوزبكستان.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *