إيران تفك عقدة اليابان في الطريق لـ مربع


انتفضت إيران في الشوط الثاني وفكت عقدة اليابان، حاملة اللقب 4 مرات قياسية، عندما فازت عليها 2-1 بركلة جزاء في الوقت القاتل أمس في ربع نهائي كأس آسيا في كرة القدم على ستاد المدينة التعليمية في الدوحة.

ودانت الأفضلية في الشوط الأول لليابان التي سجل لها هيديماسا موريتا (28)، لكن في الشوط الثاني قلبت إيران الطاولة مسيطرة على المباراة، فسجلت مرتين عبر محمد محبي (55) وعلي رضا جهانبخش (90+6 من ركلة جزاء).

ووضعت إيران حدا لتفوق اليابان عليها في البطولة القارية، إذ حققت فوزها الأول بعد خسارتين وتعادلين، كما هزت شباكها للمرة الأولى وثأرت لخسارتها أمامها 0-3 في نصف نهائي نسخة 2019 الأخيرة بالإمارات.

وتابعت إيران سلسلة جميلة لم تخسر فيها خلال 18 مباراة تمتد منذ 29 نوفمبر 2022، و15 مباراة لمدربها أمير قلعة نويي.

وبدا واضحا تأثر إيران في الشوط الأول بغياب مهدي طارمي، مهاجم بورتو البرتغالي، الحاصل على بطاقة حمراء في مباراة سورية بالدور ثمن النهائي.

تفوقت اليابان في الشوط الأول وكانت أكثر واقعية، وافتتحت التسجيل عندما وصلت الكرة إلى موريتا على مشارف المنطقة، فراوغ لاعب وسط سبورتينغ البرتغالي الدفاع وانفرد مسددا كرة ارتدت من الحارس علي رضا بيرانوند إلى الشباك (28).

بدأت إيران تقترب أكثر من المرمى فخدع سامان قدوس الدفاع بتمركزه وسدد يمينية نصف طائرة مرت إلى يسار الحارس الشاب زيون سوزوكي، في أخطر فرصة إيرانية ردا على هدف الأسبقية (39).

حاول سردار أزمون، مهاجم روما الإيطالي، بعدها الوصول إلى الشباك (43)، لكن الشوط الأول التكتيكي المتسم بالصراعات البدنية انتهى بتقدم اليابان بهدف.

وبدا الياباني واثقا من تقدمه مطلع الشوط الثاني، فأهدر أياسي أويدا، صاحب أربعة أهداف في البطولة، وتاكيفوسا كوبو (51 و53)، بيد أن الرد الإيراني جاء صاعقا.

لعب أزمون، أحد أبرز نجوم المباراة، كرة ذكية في ظهر الدفاع وصلت إلى محمد محبي، سددها منفردا زاحفة على يمن الحارس المتقدم، معادلا الأرقام (55).

حاول المدرب الياباني هاجيمي مورياسو إيقاف المد الإيراني، فدفع بتاكومي مينامينو وكاورو ميتوما نجم برايتون الإنجليزي الغائب منذ مطلع البطولة بداعي الإصابة.

وفيما انتهى الوقت الأصلي على وقع فرصتين لقدوس (87) وعلي رضا جهانبهش (87)، حفل الوقت بدل ضائع بسيناريو جنوني.

عرقل كو إيتاكورا المدافع حسين كنعاني داخل المنطقة، فحصلت إيران على ركلة جزاء قاتلة ترجمها القائد جهانبخش، لاعب فينورد الهولندي، صاروخية في قلب المرمى (90+6)، لتنفجر فرحة اللاعبين والجماهير الإيرانية.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *