العنابي عينه على النهائي أمام إيران


الدوحة – فريد عبدالباقي

يخوض المنتخب القطري حامل اللقب أصعب مواجهاته في بطولة كأس أمم آسيا لكرة القــدم 2023، في نسختهــا الـ 18، عندما يلتقي مع المنتخب الإيراني في 6:00 مساء اليوم بستاد الثمامة، لحساب الدور نصف النهائي. ويسعى المنتخب القطري لفوز يواصل به رحلة الدفاع عن اللقب، والتأهل إلى نهائي البطولة القارية للمرة الثانية على التوالي، بعد أن واصل مشواره بنجاح في هذه البطولة بفوزه في كل المباريات التي لعبها منذ دور المجموعات، بتصدره المجموعة الأولى برصيد 9 نقاط، بالتغلب على لبنان بنتيجة 3-0 في المباراة الافتتاحية على ستاد لوسيل، ثم على المنتخب الطاجيكي بنتيجة 1-0، قبل أن يتخطى الصيني بالنتيجة ذاتها 1-0 في الجولة الثالثة.

وواصل «العنابي» عروضه القوية في الدور (ثمن النهائي) وتغلب على نظيره الفلسطيني 2-1، فيما تجاوز في ربع النهائي نظيره الأوزبكي بركلات الترجيح 3-2 في المباراة التي انتهى وقتها الأصلي والإضافي بالتعادل (1-1).

ويأمل المدرب الإسباني لمنتخب قطر بارتولومي ماركيز لوبيز، الذي يقود تدريب العنابي بشكل مؤقت خلفا للمدرب البرتغالي كارلوس كيروش الذي انفصل عن تدريب المنتخب قبل انطلاق البطولة بعدة أسابيع، يأمل تكرار إنجاز مواطنه فيليكس سانشيز الذي توج بلقب النسخة الماضية الإمارات 2019، للمرة الأولى والفوز في جميع مباريات البطولة.

ويكمن التحدي للمدرب واللاعبين في كيفية مواصلة الانتصارات والوصول للفوز الـ 13 تواليا في نهائيات البطولة القارية، وهو ما يضع «العنابي» في الانفراد بأطول سلسلة انتصارات متتالية في أمم آسيا، ويتجاوز الرقم المسجل باسم منتخب إيران الذي وصل إلى 12 فوز متتالي، والذي حققه بين نسختي 1968 و1976، بينما نجح «العنابي» في معادلة الرقم بفوزه على أوزبكستان، في الدور نصف النهائي، وفوز العنابي اليوم على إيران يجعله ينفرد بالرقم القياسي في 13 مباراة متتالية.

بالمقابل يسعى المنتخب الإيراني للفوز والوصول إلى المباراة النهائية والبحث عن لقب رابع في تاريخه، بعد فوزه بنسخ 68 و72 و76، وقد أظهر المنتخب الإيراني قدرات فنية وبدنية كبيرة في بداية مشوراه في هذه البطولة وتصدر ترتيب المجموعة الثالثة في الدور الأول برصيد 9 نقاط بالفوز في 3 مباريات، على منتخب فلسطين 4-1 ثم هونغ كونغ 1-0، والإماراتي 2-1، وحقق الفوز على نظيره السوري في ثمن النهائي بركلات الترجيح 5-3 بعد التعادل 1-1، ثم الفوز على نظيره الياباني بـ 2-1 في ربع نهائي المنافسة. ويهدف «العنابي» حامل اللقب إلى فك عقدة نظيره الإيراني في نهائيات كأس آسيا، فهو اللقاء الثالث بين المنتخبين في النهائيات القارية، اذ حققت ايران الفوز في المباراتين السابقتين 2-0 في نسخة 1988، و1-0 في نسخة استراليا بالعام 2015 ضمن دور المجموعات. وعموما التقى المنتخبان 25 مرة، فكان التفوق الإيراني ب17 فوزا مقابل 3 انتصارات فقط لقطر و5 تعادلات.

وفي المباراة الاخيرة بينهما على ستاد عمان الدولي في نهائي الدورة الدولي الرباعية في الأردن في 18 اكتوبر الماضي فازت ايران على «العنابي» برباعية نظيفة سجلتها في مدى 10 دقائق في الشوط الثاني، وكانت سببا في اقالة المدرب البرتغالي كارلوس كيروش من منصبه في 6 ديسمبر وتعيين الاسباني ماركيس لوبيز بدلا منه بشكل مؤقت خلال البطولة. وتوجت ايران باللقب 3 مرات تواليا من 1968 إلى 1976 ومنذ ذلك الحين خاضت 6 مباريات في نصف النهائي خسرت جميعها بينها ثلاث بركلات الترجيح، وكان آخر خروج أمام اليابان بخسارة صريحة 0-3 في النسخة الأخيرة في الإمارات عام 2019 التي توجت بها قطر للمرة الأولى في تاريخها.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *