ربع تعاونوا ما ذلوا


ناصر العنزي

يبدو أن لاعبي منتخب قيرغيزستان لا يعلمون عن تقنية حكم الفيديو المساعد «VAR» بعدما تدخلوا بعنف على أقدام لاعبي «الأخضر» السعودي وخرجوا ببطاقتين حمراوين على مدار الشوطين، وأكملوا المباراة بـ 9 لاعبين لفترة طويلة، كما أن الحكم الياباني جومبي إيدا لم يكن حازما مع حالتي الطرد، ووجّه في البداية بطاقتين صفراوين رغم أنه كان قريبا منهما، وذهب للاستعانة بـ «الفار»، كما احتسب أيضا ركلة جزاء ثم ألغاها، صحيح ان العودة إلى«الفار» حق مشروع للحكم، لكن ليس في كل حالة، فماذا يفعل إذن داخل الملعب؟! عليه أن يكون متفاعلا مع الحدث في لحظته، ولا يعتمد على «الفار» في كل شاردة وواردة، كما كان الحكم الياباني الذي لم ينقصه سوى أن يدير المباراة وهو جالس على كرسي داخل الملعب.

الأخضر السعودي أدى مهمته على أكمل وجه وخرج متأهلا للدور المقبل، وتبقت له مباراة مع تايلند الخميس المقبل في ختام دور المجموعات لتحقيق العلامة الكاملة بعدما أحسن لاعبوه في التعامل مع نهج مدربهم الإيطالي روبرتو مانشيني، الذي يعتمد على تأمين الدفاع، وصلابة ومرونة الوسط، وحيوية الهجوم، كما يخوض في اليوم نفسه «الأحمر» العماني بنقطة واحدة مباراة تبقيه أو تخرجه مع قيرغيزستان، وتتطلب الفوز ولا سواه على أن يفوز «الأخضر» على تايلند، وقد يتأهل منتخب عمان بفارق الأهداف عن تايلند، أو كأفضل فريق ثالث «وربع تعاونوا ما ذلوا».

٭ الأبيض الإماراتي يدخل اليوم اختبارا صعبا أمام المنتخب الإيراني أحد المرشحين للقب برصيد 4 نقاط يمنحه الفرصة للتأهل ثاني المجموعة أو من أفضل فرق المركز الثالث، ويسجل للمدرب باولو بينتو الجرأة في إشراك عناصر شابة، واستبعاد آخرين مثل الهداف الخبرة علي مبخوت، الذي لم يشارك في المباراتين السابقتين، والمنتخب الإيراني فريق عنيد وعتيد في بطولات كأس آسيا، لكنه لم يحقق اللقب منذ آخر مرة عام 1976 بملعب آزادي الشهير في طهران.

٭ «الأستراليون» فريق آسيوي بلباس أوروبي، ويبدو كأنه غريب على المنتخبات المتنافسة في البطولة بعدما شارك في بطولة كأس آسيا لأول مرة في نسخة 2007 وفاز باللقب على أرضه في بطولة 2015، وكرة الأستراليين هجومية غالبا، ولو كان بيد مدربهم غراهام أرنولد للعب بـ 10 مهاجمين.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *