صبحي فتح تحقيق حول أسباب خروج الفراعنة


أعرب وزير الشباب والرياضة المصري د.أشرف صبحي امس، عن حزنه للخروج المبكر لـ«الفراعنة» من كأس الأمم الأفريقية 2023، وذلك عقب الخسارة من الكونغو الديموقراطية بركلات الترجيح 8-7 في ثمن نهائي البطولة بعد التعادل 1-1.

وقال صبحي إن منتخب مصر تعرض خلال آخر 6 أعوام لعدة منحنيات، على رأسها الخروج المبكر من كأس العالم 2018، ورحيل المدرب هيكتور كوبر، ثم الخروج المرير من نسخة 2019 والتي أعقبها رحيل خافيير أغيري، مضيفا: «المدرب الوحيد الذي شعرت معه بعودة منتخب مصر لشخصيته وروحه القتالية هو البرتغالي كارلوس كيروش، الذي قاد منتخبنا إلى نهائي النسخة الماضية».

وتابع: «طالبت الاتحاد المصري بالإبقاء على كيروش وجهازه بعد الإخفاق في التأهل لكأس العالم الأخيرة، لبناء فريق قوي مع وجود ارتباطات جديدة وقوية، ولكنهم فضلوا التعاقد مع إيهاب جلال كمدرب وطني، ثم البرتغالي روي فيتوريا»، مشيرا إلى أنه لا توجد نية لدى وزارة الرياضة لإقالة مجلس إدارة الاتحاد برئاسة جمال علام، موضحا أنه سيكون هناك تحقيق لمعرفة أسباب الخروج المبكر من البطولة.

وبين: «الاتحاد مستمر حتى نهاية مدته عقب أولمبياد باريس في يوليو المقبل، ومن حق أي شخصية عامة تتطابق معها شروط الترشح لخوض الانتخابات التقدم خلال المرحلة المقبلة».

وأوضح أنه يجب أن يكون هناك تقييم سريع لما حدث لمنتخب مصر في البطولة، واتخاذ قرار بشأن المدرب روي فيتوريا. وأشار إلى أن فكرة الاستعانة بمدرب وطني لقيادة منتخب مصر حدثت بالفعل في تجربة حسام البدري ثم إيهاب جلال ولكنها لم تكتمل، موضحا أن القرار في يد اتحاد الكرة لاتخاذ ما تراه مناسبا.

وأتم تصريحاته: «أمامنا توقف دولي، في يونيو المقبل سيشهد مواجهتين في تصفيات كأس العالم، ويجب الإعداد للنسخة المقبلة للكان في المغرب، والتي ستكون تنافسية في ضيافة دولة كبرى تهتم بكرة القدم».



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *