8 سيارات مهملة و3 فود ترك في كبد إلى حجز


أعلنت إدارة العلاقات العامة في البلدية مواصلة الفرق الميدانية لإدارات النظافة وإشغالات الطرق حملات التفتيش للكشف على أعمال النظافة في جميع المحافظات طوال شهر يناير الجاري.

وركزت البلدية على الجانب التوعوي والإرشادي بتوزيع بوسترات توعوية بلغات أجنبية تستهدف الجاليات الهندية والفلبينية والناطقة باللغة الإنجليزية لتوعيتهم بمواعيد إخراج القمامة وإحكام إغلاق أكياس النفايات ووضعها داخل الحاويات، مشيرة إلى قيام فرق مراكز النظافة بتوزيع البوسترات التوعوية وبروشور توعوي على العاملين في مطاعم المأكولات الخفيفة وكذلك المحال التجارية والمزارع وحيازات تربية المواشي في كبد والوفرة.

وفي هذا السياق، نفذت إدارة النظافة العامة وإشغالات الطرق بفرع بلدية الجهراء حملة تفتيشية للكشف على جميع أعمال خدمات النظافة العامة داخل جميع مناطق فرع بلدية المحافظة من مراقبة وإشراف متابعة على النظافة العامة وعلى تنفيذ أعمال متعهدي نظافة وشركات النظافة العامة والرقابة على الباعة المتجولين والعمل على تنفيذ القوانين واللوائح والقرارات الصادرة بشأن النظافة العامة وإشغال الطرق داخل نطاق المحافظة، وذلك لرفع مستوى النظافة وكل ما يعمل على إعاقة الطريق ويشوه المنظر العام من خلال رفع السيارات والقوارب المهملة والسكراب من الساحات والشوارع.

وقال مدير إدارة النظافة العامة وإشغالات الطرق بفرع بلدية المحافظة محمد الجبعة إن الهدف من الحملات التفتيشية الميدانية المكثفة رصد المظاهر السلبية واتخاذ جميع الإجراءات القانونية بحق المخالفين، لافتا إلى أن فريقه الرقابي يولي اهتماما بالغا برفع مستوى النظافة بالمناطق التي تقع تحت مسؤوليته، فضلا عن رفع كل ما يشوه المنظر الجمالي ويعمل على إشغال الطريق بجميع المناطق.

وأكد الجبعة قيام الفريق الرقابي بإدارة النظافة العامة وإشغالات الطرق بتنفيذ جولات ميدانية أسفرت عن رفع 8 سيارات مهملة و3 «فود ترك» ووضع 120 ملصقا لسيارة مهملة تمهيدا لإزالتها بعد انتهاء المدة المحددة، بالإضافة إلى تحرير 6 مخالفات نظافة عامة ورفع حمولة 80 طنا من الأنقاض بمنطقة كبد.

وأشار إلى استمرار الحملات الميدانية وتوزيع البوسترات التوعية من قبل الفريق الرقابي بإدارة النظافة العامة وإشغالات الطرق طوال شهر يناير الجاري، مبينا في هذا الخصوص عدم التهاون في اتخاذ جميع الإجراءات القانونية حيال المخالفين للائحة النظافة العامة وإشغالات الطرق.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *