سلوفينيا تؤكد دعم الكويت في الاتفاقية التي


أشاد رئيس وفد مجموعة الصداقة البرلمانية الخامسة في مجلس الأمة النائب أسامة الزيد بنتائج زيارته والوفد المرافق الى العاصمة السلوفينية لوبليانا، مشيرا الى أنه ستكون لها نتائج إيجابية في المستقبل.

جاء ذلك في تصريح مشترك أدلى به الزيد لـ«كونا» وتلفزيون دولة الكويت في ختام زيارته الى سلوفينيا التي التقى فيها عددا من المسؤولين السلوفينيين، حيث قال إن الوفد البرلماني الكويتي عقد سلسلة من اللقاءات المثمرة مع الأطراف البرلمانية والحكومية شملت كلا من رئيس لجنة الشؤون الخارجية ورئيس اللجنة الاقتصادية في البرلمان السلوفيني، بالإضافة الى رئيسة البرلمان ووزيرة الدولة للشؤون الخارجية.

وأوضح ان توقيت هذه الزيارة يكتسب اهمية بالغة حيث إنه يأتي بعد حصول سلوفينيا على مقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي حيث كانت الكويت داعمة لها بينما دعمت سلوفينيا الكويت في حصولها على مقعد في مجلس حقوق الانسان.

وردا على سؤال بشأن المواضيع التي تمت مناقشتها خلال اللقاءات، قال النائب الزيد ان المناقشات تناولت عدة قضايا مهمة، منها قضية خور عبدالله والاتفاقية الكويتية – العراقية بهذا الشأن والتي تم التوقيع عليها في عام 2012 وأودعت في الأمم المتحدة عام 2013.

وأشار الى انه أوضح للجانب السلوفيني أهمية الالتزام بالاتفاقيات الدولية خصوصا أن المحكمة الفيدرالية العراقية حاولت إلغاء هذه الاتفاقية بحجة أن هناك قانونا صدر في عام 2015 ينص على أن تكون الاتفاقيات بأغلبية خاصة لكن هذا جاء بعد التوقيع على الاتفاقية وإيداعها في الأمم المتحدة «وهذا ما أكدنا عليه مع الجانب البرلماني والحكومة السلوفينية». وكشف عن ان «الجانب السلوفيني أبدى تفهمه لموقفنا وأكد دعم بلاده للالتزام بالاتفاقية الدولية باعتبار ان هذا هو ما ينظم العمل عادة».

وذكر الزيد ان المناقشات تطرقت ايضا الى قضية إعفاء المواطنين الكويتين من تأشيرة (شنغن)، لافتا الى انهم حصلوا على دعم الجانب السلوفيني في هذا الأمر الذي أكد انه سيدعم هذا الموضوع.

وتطرق الى موقف سلوفينيا من الوضع في الاراضي الفلسطينية، وقال انه كان هناك موقف رائع ومشرف من الحكومة السلوفينية من القضية الفلسطينية وحقوق الانسان.

وتابع قائلا: لقد أوضحنا لهم في لقاءاتنا الرسمية موقف الكويت سواء على نطاق قيادة الدولة والبرلمان والحكومة أو الشعب الداعم للقضية الفلسطينية والداعي لوقف المجازر الصهيونية وجرائم الحرب التي يرتكبها الكيان الصهيوني المحتل، كما تناولت محادثاتنا التعاون المشترك في المجال الاقتصادي وشتى المجالات الأخرى.

وذكر الزيد انه تم الاتفاق على تشكيل لجنة اقتصادية مشتركة برلمانية كويتية – سلوفينية وانه تم توجيه الدعوة الى الجانب السلوفيني لزيارة الكويت، كي نتمكن من متابعة هذه الاتفاقيات والمباحثات.

ولفت الى ان رئيسة البرلمان السلوفيني أبدت رغبتها بزيارة البرلمان الكويتي لتفعيل دور التعاون الاقتصادي بين البلدين «وقد تطرقنا الى المجالات التي يمكن ان نتعاون فيها خاصة أن سلوفينيا تتشابه كثيرا مع الكويت في العديد من الجوانب من أبرزها تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين».

وأشار الى ان هناك الكثير من الأمور التي تحظى بها سلوفينيا بحيث يمكن تبادلها مع الكويت والعكس كذلك حيث يمكن للكويت أن تبادل سلوفينيا أشياء تحتاج اليها، معربا عن اعتقاده انه سيكون هناك تعاون كبير بين البلدين في المستقبل.

ويضم الوفد البرلماني الكويتي الذي يترأسه النائب الزيد كلا من النواب شعيب شعبان وحمد العليان وعبدالوهاب العيسى، إضافة الى سفير الكويت لدى النمسا وسفيرها غير المقيم في سلوفينيا طلال الفصام.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *